عودة القوات الروسية المنتشرة في كازاخستان إلى ديارها

كانت القوات جزءا من قوة تم إرسالها كقوات حفظ سلام من قبل منظمة معاهدة الأمن الجماعي، وهي تحالف تقوده روسيا من 6 دول سوفيتية سابقة.

وافقت المنظمة على نشر قوة تزيد عن 2000 جندي يوم 5 يناير بناء على طلب رئيس كازاخستان قاسم جومارت توكاييف.

بدأت المظاهرات في الثاني من يناير احتجاجا على الارتفاع الحاد في أسعار الوقود، حيث انتشرت الاحتجاجات بسرعة في جميع أنحاء البلاد وانزلقت إلى العنف في غضون عدة أيام.

واقتحم محتجون مبان حكومية وأشعلوا فيها النيران، وقتل العشرات في اشتباكات مع قوات الأمن في البلاد.

وقالت وزارة الدفاع الروسية، السبت، إن جميع طائراتها التي تقل جنودا عادت.

ولم يتضح ما إذا كانت قوات من دول أخرى في منظمة معاهدة الأمن الجماعي ستبقى في كازاخستان أم لا.